تطورات جديدة في قضية طارق البخاري ونجاة خير الله


بعد التدوينة التي نشرتها الممثلة نجاة خير الله والتي تتضمن محادثات جمعتها بالممثل طارق البخاري، والتي اتهمته بـ”التحرش الجنسي”،  علّق البخاري على التدوينة  في حساب خير الله، قائلاً: الله يشافيك”، لترد عليه “أن المجال بأكمله شاهد على تصرفاته وأنها ليست الأولى التي تتعرض لما تعرضت له”.

وقالت خير الله في ردها على تعليق اللبخاري: “بااااااااز لوجهك … مازال زايد فيه و مازال كتهدد فيا بالميساجات و بالإتصال. و رب الكعبة و دموعي اللي ما حبسوش النهار كامل ايلا سمحت لك و غادي نوريك المرا علاش قادة يا الحثالة حيت بزاف عليك تكون فنان و انت المجال كاااااامل شاهد عليك أشنو كتدير و أشنو درتي معايا بالظبط أنا .أنذرتك اكثر من مرة و كلشي كاين واخا تمسحهم . خليت لك الله خصوصا ملي عايرتي ماما”.

وواصلت خير الله الرد على تعليقات متتبعيها، حيث قالت في أحد التعليقات: “لقد قال يجب أن تتعالجي عند طبيب أمراض نفسية لأنني لم أرغب بممارسة الجنس معه”.

وحسب الرواية الأخرى المعاكسة لرواية خير الله، فإن هذه الأخيرة، “كانت تتحدث بشكل عادي مع البخاري وتتجاوب معه بل إن اتصالا جمعهما لمدة 20 دقيقة، كل هذا بالإضافة إلى عبارات تضمنت إيحاءات جنسية صادرة من خير الله نفسها تم توثيقها في جزء من المحادثة لم تنشره نجاة خير الله، وتكلف نشطاء بنشرها، لكن من دون التأكد من مصدرها الحقيقي أو صحتها”.

وانقسم النشطاء إلى فريقين، الأول مساند للفنانة خير الله، معتبراً أن النساء يتعرضن للتحرش بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي مهما كانت مكانتهم الاجتماعية، أو الاعتبارية، حيث طالبوها برفع دعوى قضائية ضد البخاري؛ وفريق ثان لم يصدق روايةخير الله، واعتبر أنها مجرد طريقة ترغب من خلالها الفنانة في العودة إلى الأضواء من جديد، وهي طرق يستعملها المشاهير لخلق نوع من “البوز” حولهم  من أجل تسليط الأضواء عليهم، ويبررون موقفهم بكون خير الله عبرت عن عدم رغبتها في متابعة البخاري قانونيا، كما جاء في تدوينتها الأولى.

وكانت الممثلة نجاة خير الله، قد فجرت فضيحة، عندما نشرت تدوينة تضمنت مقاطع من محادثة تجمعها بزميلها طارق البخاري، تتهمه من خلالها (التدوينة) بـ”التحرش بها” واستعمال كلام “فاضح” في حقها، وهو ما جعل البخاري بدوره ينشر تدوينة ويرفقها بفيديو لخير الله وهي تتحدث في تصريح إعلامي عن كونها مريضة نفسياً وتزور الطبيب للعلاج.

وكتبت الفنانة خير الله في تدوينة نشرتها على حسابها الشخصي: “آسفة جدا لهاد الشي اللي نزلت ،لأنه ليس بمستواي كإنسانة و كفنانة و أنا أفضل دائما أن أنشر الإيجابية و الأشياء الجميلة فقط .لكنني مضطرة رغم أننا في الشهر الكريم الذي يجب أن نبين فيه عن رقينا الإنساني و الأخلاقي والروحاني و لا ننشر الأشياء القبيحة مثل هاته … فعلا قد بلغ السيف الزبى لمعاناتي لسنين مع زميل أشفع له كل مرة زلاته … البارحة و كما كل ليلة مع ساعة الفجر بعث لي بكلام مسيء و لم يكثرت لإنذاراتي و استفزني لأدخل معه في مشاحنة كتابية و تسجيلية ما فيها ما يتسمع …. أنشر هذا كإنذار علني لهاد السيد Tarik Bakhari الذي تمادى و وصل لحد مغازلتي بفجر رمضان و سب أمي 😢 … للأسف لو كان القانون ناجع في موضوع التحرش لاشتكيته، لكن كنقوله عندي ذراعي المرة الجاية نوصل معاك فين بغيتي و اللي ليها ليها 😡😡😡 ( هادو جوج سكرينات من ثمانية ما فيهم ما يتشاف و ما يتسمع من الطرفين حيت استفزني و نقيت لي وذيناته حتى أنا ).